يبدو أنكِِ موجودة في <country>

الذهاب إلى موقع سوق تينا للحصول على معلومات محلية.

اللغة
EN | FR | AR |

كيف يمكن للحمل أن يؤثر على المثانة

صورة من ألبوم - اُلتقطت لعارضة.

امرأة حامل تمسك بطنها بينما تقف بجانب نافذة

ما يجب أن تتوقعيه عند انتظار الولادة

كونك حاملاً يمكن أن يكون وقتاً ممتعاً، فانتظار قدوم فرد جديد إلى العائلة والتخطيط لذلك هو أمر مثير أو حتى مبهج. لكن لا ينبغي الخوف من التطرق إلى الجوانب غير المريحة حول نمو إنسان آخر داخل جسمك. على سبيل المثال، لا يسمح الطفل للأعضاء الداخلية بمنعه من النمو. "كل هذه الأشياء" يجب أن تتحرك ببساطة لإفساح الطريق. ولن يُظهر طفلك الصغير أي مراعاة للمثانة فيبدأ في ركلها، مما يؤدي إلى الشعور بالحاجة إلى استخدام المرحاض عدة مرات. 
 
كما يمكن للوزن الزائد أثناء الحمل أن يضغط على عضلات قاع الحوض، والأربطة، والمثانة. 
 
أثناء فترة الحمل، يتم إطلاق الهرمونات التي تؤثر على الأنسجة والعضلات في الجسم، مما يسمح لها بالتمدد مع نمو الطفل. هذا يتيح للعضلات في قاع الحوض بأن تصبح أكثر ليونة وسلاسة لتسهيل الولادة. مما يمكن أن يجعل من الصعب على العضلات والأربطة أن تُبقي على أعضاء قاع الحوض في مكانها. وبعد الولادة، قد يستمر حدوث التسرب، لأن الولادة تُضعف عضلات قاع الحوض مما يؤدي إلى سلس البول الناتج عن الإجهاد. تجد العديد من النساء اللاتي يعانين من السلس المرتبط بالحمل أن تمارين كيجل تحدث فرقاً حقيقياً بالنسبة لهن.