يبدو أنكِِ موجودة في <country>

الذهاب إلى موقع سوق تينا للحصول على معلومات محلية.

اللغة
EN | FR | AR |

يحتاج أحبائي إلى الكثير من المساعدة

امرأة مسنة تجلس مع امرأة شابة - كيف تعتنين بأحد أحبائكِ الذي يحتاج إلى الكثير من المساعدة
تعتمد الطريقة التي تعتنين بها بأحد أحبائكِ على حالتهم البدنية ومقدار الدعم الذي يحتاجونه منكِ.
 
هل هم غير قادرين على الوقوف؟ هل يقضون معظم وقتهم في الفراش؟ وهل يحتاجون مساعدة في ارتداء ملابسهم وتنظيف أنفسهم؟ إذا كانت تنطبق عليهم أياً من تلك الأوصاف، فهذا القسم مخصّص لكِ. هنا يمكنكِ الحصول على نصائح عملية حول كيفية العناية بهم بشكلٍ أفضل.

النظافة الجيدة

من أهم الأشياء التي يمكنكِ القيام بها للحفاظ على صحة أحبائكِ وراحتهم هو مساعدتهم في ممارسات النظافة الشخصية، ولكن هذا أمر شخصي للغاية، ويجد بعض مقدمي الرعاية أنه محرج في البداية. وعلى الرغم من أنكِ قد تجدين أنه يمثل تحدياً، إلا أن مساعدتهم على ذلك يمثل واحدة من أكثر اللحظات مكافأةً أثناء تقديم الرعاية، ويمكن أن يساعد في تقوية الرابطة بينكم. 
 

العناية بجلد المسنين

مع تقدمنا في العمر تشيخ بشرتنا أيضاً، وتصبح هشّةً جداً. لذا، يحتاج المُسنين إلى ممارسات نظافة خاصة للاعتناء بجلدهم الرقيق، وهذا هو الحال خاصة إذا كانوا يعانون من السلس، لأن البول والبراز يسببان تهيجاً وتلفاً في الجلد. يساعد التنظيف الجيد والحماية على منع تهيج الجلد والعدوى، لذلك من الجيد أن يتبع أحباؤكِ ممارسات نظافة مصمّمة لبشرتهم الرقيقة. سيساعدهم ذلك على الشعور بالنظافة، والراحة، والانتعاش والصحة، الأمر الذي يمكن أن يعزز ثقتهم بأنفسهم. 

التشققات والتقرحات الجلدية

كما ذكرنا، من الجيد حماية جلد المسنين من البول والبراز، واللذان قد يكونان شديدا القسوة عليه. حاولي كل يوم، عند تنظيف أحبائكِ، التحقق من حالة بشرتهم، وإذا رأيتِ أي علامات تدل على تضرر الجلد، يمكنكِ اتخاذ خطوات لمنعه من أن يصبح أسوأ. للحصول على نصائح عملية حول كيفية العناية ببشرة شخص يعاني من السلس، اطلعي على قسم السلس والنظافة.
 
قد يكون الشخص الذي تهتمين به طريح الفراش لفتراتٍ طويلة من الزمن، وغير قادر على تغيير موضعه بانتظام. وإذا كان الأمر كذلك، فإن جلده عرضة لخطر التشقق، وتكوين القروح. يمكنكِ منع ذلك من خلال مساعدة أحبائكِ على تغيير موضعهم باستمرار وبشكلٍ منتظم، وقد يكون من الجيد أيضاً أن تقومي بتدليك قصير لتنشيطهم وتخفيف الضغط على البشرة بسبب الاستلقاء في السرير. تحدثي مع الطبيب لمعرفة المزيد عن منع التقرحات.

منتجات السلس

هل يقضي الشخص الذي تهتمين به معظم وقته في السرير؟ وهل يعاني من السلس؟ إذا كان الأمر كذلك، فمن الأفضل استخدام منتجات مخصّصة للحماية ضد تسرب البول المتوسط إلى الغزير، مثل الحفاضة التقليدية Slip أو الحفاضة ذات حزام تثبيت حول الورك مثل Flex.
 
للحصول على دليل تفصيلي حول ارتداء وتغيير منتجات السلس الخاصة بنا، تفضلي بزيارة صفحتنا عن تغيير المنتج.

النوم والقيام من السرير بأمان

قد يحتاجكِ الشخص الذي تعتنين به لمساعدته في القيام من السرير، مما قد يضع ضغطاً كبيراً على ظهركِ. لذا، عليكِ التحقق من النصائح العملية حول نقل ورفع الأشخاص بشكلٍ آمن.

التنقل في أرجاء المنزل

إذا كان بإمكان أحبائكِ التحرك بمساعدة منك، فمن الجيد تشجيعهم على القيام بذلك. يساعد التمرين المنتظم في الحفاظ على لياقة عضلاتهم ورفع معنوياتهم، ولكن قبل أن تفعلي ذلك، من المهم التأكد من أن منزلكِ آمن لهم أثناء الحركة. لمعرفة المزيد، راجعي قسم السلامة المنزلية.

اتباع نظام غذائي جيد وتناول السوائل

قد يميل أحباؤكِ لشرب القليل من الماء، خوفاً من أن شرب المزيد من الماء سيجعلهم يحتاجون إلى الذهاب إلى المرحاض. ولكن إذا فعلوا ذلك، سيصبح البول أكثر تركيزاً، مما يزيد من المخاطر على صحتهم، لذا حاولي تشجيعهم على شرب الماء بالكمية التي اعتادوا عليها، عندما يكونون عطشى. 
 
ولأوقات الوجبات اعتبار أخر مهم، فهي أكثر من مجرد وجبة؛ إنها أيضاً مناسبة اجتماعية - شيء يمكنكِ أنت وأحباؤكِ القيام به معاً. حيث يمكنكِ تضمين أفراد العائلة والأصدقاء الآخرين للجلوس والأكل معكما، وللمشاركة والضحك معاً. ستساعد صحبتكِ في تعزيز صحة أحبائكِ ورفع روحهم المعنوية. 

الشعور بالارتباط بالآخرين

بغض النظر عن عمرنا، فما زلنا نحب أن تُمسَك أيدينا أو تُحضَن أجسادنا بحرارة، حيث يشعرنا الإرتباط بأفراد الأسرة أو الأصدقاء بالارتياح. وتصبح هذه المشاعر أكثر أهمية عندما يقضي أحدهم معظم وقته بمفرده.
 
يخبرنا مقدمو الرعاية ذوو الخبرة أنه حتى الأنشطة الصغيرة وعمل الأشياء معاً يمكن أن تساعد في جعل يوم الشخص الذي تعتنين به سعيداً.

لا تترددي في طلب المساعدة

عندما نتحدث مع مقدمي الرعاية من ذوي الخبرة، فإن أول شيء يوصون به هو طلب المساعدة والدعم من الآخرين. حيث يمكن أن يكونوا أفراد العائلة أو الأصدقاء أو المجتمع المحلي أو الخدمات الحكومية.