يبدو أنكِِ موجودة في <country>

الذهاب إلى موقع سوق تينا للحصول على معلومات محلية.

اللغة
EN | FR | AR |

الخرف والسلس

امرأة شابة ترعى امرأة مسنة - فهم علاقة الخرف بالسلس

من الآثار الجانبية الشائعة

إذا كان أحد أحبائكِ يعاني من الخرف، فقد يكون مختلفاً عن الشخص الذي عرفته من قبل. والآن، أكثر من أي وقت مضى، يحتاج ذلك الشخص إلى حبك ورعايتك وتفهمك، لا سيما إذا كان يعاني من السلس. 
 
إذا كان أحد أحبائكِ يعاني من الخرف، فقد لا يعرف متى يحتاج إلى الذهاب إلى المرحاض و بالتالي قد يبلل أو يلوث نفسه، وهذا شيء يجب عليك تحضير نفسكِ له. فالسلس هو أحد الآثار الجانبية الشائعة للخرف، وكما لاحظ مقدمو الرعاية الآخرون، سيتطلب الأمر الكثير من الصبر لتوفير أفضل رعاية ممكنة.

التعامل مع السلس

أدناه، وعلى الصفحات التالية، يمكنك معرفة بعض المعلومات عن رعاية شخص يعاني من الخرف والسلس في آن واحد، لمساعدتك فى الحفاظ على نظافته وراحته. 
منتجات السلس والخرف

قد لا يفهم شخص مصاب بالخرف سبب حاجته إلى ارتداء أي شيء بخلاف الملابس العادية والملابس الداخلية. استناداً إلى حالة أحبائكِ، قد تضطرين إلى توضيح السبب في جعلهم يرتدون منتجات للحماية من التسرب. لمساعدة أحبائكِ على الشعور بالراحة، حاولي أن تجعلي التحول إلى استخدام هذه المنتجات جزءاً من روتينه المعتاد. بالإضافة إلى استخدام هذه المنتجات، سيكون من المفيد أيضاً حماية الأسرّة والكراسي والأثاث الآخر. سيؤدي ذلك إلى تبسيط عملية التنظيف اليومية والمساعدة في الحفاظ على نظافة وانتعاش بيئة أحبائك. لمزيدٍ من المعلومات، اكتشفي مجموعة منتجات السلس ومستلزمات النظافة من تينا.

كيفية جعل عملية تغيير الملابس أسهل

عندما يصاب الأشخاص بالسلس، فإنهم عادة ما يحتاجون إلى تغيير ملابسهم بشكلٍ متكرر. وإذا كانوا يعانون أيضاً من الخرف، فقد يكون الأمر أكثر صعوبة وقد يحتاجون إلى المزيد من المساعدة. من أجل تسهيل الأمور عليكِ وعلى أحبائكِ، حاولي أن تتأكدي من أن ملابسهم سهلة التغيير. الملابس ذات الأشرطة اللاصقة والسحابات أسهل من الملابس ذات الأزرار والمكابس. إن استطعت تسهيل عملية التغيير، فذلك سيقلل من شعور أحبائكِ بالقلق أو الإحراج، حيث قد يستطيعون ارتداء ملابسهم أو خلعها بمساعدة أقل من قِبلك.

تغيير النظام الغذائي

قد تجدين أن تغيير الحمية الغذائية يمكن أن يحسن صحتهم وراحتهم. ولكن حذاري: قد يقاومون مثل هذه التغيرات، خاصة إذا كان لديهم، بسبب الخرف، حالة من الكراهية أو الرغبة لتناول أطعمة معينة. فمن الجيد مناقشة أي تغيرات مع الطبيب أو أخصائي التغذية للتأكد من أنهم يحصلون على نظام غذائي متوازن. من المهم أيضاً التأكد من شرب أحبائكِ الكمية المناسبة من الماء/السوائل. لذلك، حاولي مراقبة كمية السوائل التي يتناولونها للتأكد من أنها مناسبة باستمرار.

التكيفات المنزلية

لتحسين راحة أحبائكِ أكثر، حاولي وضع كرسي/مقعد مرحاض محمول في الغرفة (أو الغرف) حيث يقضون معظم وقتهم. فهذا يساعد إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب وخاصة في الليل.
 
أيضاً، قد تحتاجين إلى شرح السبب لفعل ذلك. فمن المهم الأخذ في الاعتبار مشاعر أحبائك والتحدث عن التغيرات المقترحة معهم، نظراً لأنها قد تكون حساسة بالنسبة لهم.

أدوية للتحكم في المثانة

قد يصف طبيبك الدواء الذي يعالج رغبة المثانة في التبول، أو دواء يغير كم مرة تخبر المثانة الجسم بأن التبول على وشك الحدوث. فعادةً ما تقلل هذه الأدوية من الرغبة المتكررة للتبول، وتمثل حلاً إن كان أحباؤكِ لا يتمكنون من الوصول إلى المرحاض بسرعة كافية.
 
يمكن أن يكون لهذه الأدوية آثار جانبية مثل الإمساك وجفاف الفم. تأكدي من الحصول على معلومات حول الآثار الجانبية من أجل متابعة تأثير الأدوية والأعراض الجانبية.

المساعدة في عملية التنظيف

النظافة مهمة، خاصة إذا كان أحباؤكِ يعانون من السلس. ومع الخرف، قد يهمل الأشخاص غسل أنفسهم، وقد يتطلب الأمر أيضاً المزيد من المساعدة والصبر من قِبلك.
 
> احصلي على نصائح مفيدة حول ممارسات النظافة هنا.