السلس البولي – ماذا ولماذا؟

إن ضعف المثانة شائع أكثر مما تعتقد.

 هناك أسباب عدة للسلس البولي، ما يعني أنه يمكن أن يصيب أي كان – الرجال والنساء، الشباب والمسنين.

السلس البولي – ما هو؟

تعريف بيولوجي سريع – تصفي الكليتان مواد من الدم لا يحتاجها الجسم، وترسلها إلى المثانة. وعندما تكون المثانة نصف ممتلئة، ترسل الأعصاب إشارة إلى الدماغ أنه حان وقت التبول. يمر البول في المجرى الذي تتحكم به عضلتان فتغلقانه وتفتحانه. وفي بعض الأحيان، تعاني واحدة من أصل أربع نساء، وواحد من أصل تسعة رجال من مشكلة عند هذه المرحلة، ما يؤدي إلى إطلاق كميات صغيرة أو كبيرة من البول بشكل لا إرادي.

أسباب السلس البولي

لماذا أصبت أنا (أو شخص قريب مني) بهذه المشكلة؟ هناك أسباب متعددة. فبالنسبة إلى النساء، ينتج السلس البولي عن ضعف في العضلات السفلى للحوض بسبب الحمل والولادة وانقطاع الطمث. أما بالنسبة إلى الرجال، فينتج السلس عن تضخم في غدة البروستات أو عن عوامل عدة تلي عملية استئصال البروستات. وتتمثل الأسباب الأخرى بالنسبة إلى الجنسين بالحالات الطبية التي يمكن أن تحدث خللاً في النظام - مثل السكتة الدماغية والخرف أو مرض السكري - أو مشاكل عصبية مثل الباركنسون والزهايمر والتصلب المتعدد أو إصابات الدماغ. كذلك، إن كان المريض يعاني من زيادة الوزن، فهو أكثر عرضة للسلس بسبب ضغوط إضافية على المثانة بكل بساطة.

السلس – ماذا يمكن أن أفعل حياله؟

 استشر الطبيب أولاً. تحدّث إلى طبيب عام أو إلى ممرضة متخصصة في مجال السلس. فهم يستطيعون إعلامك بما عليك القيام به.

بالاستناد إلى نوع السلس، يمكن تحديد أصناف متعددة من التمارين واعتماد بعض التغييرات في أسلوب الحياة التي من شأنها أن تعالج جزءاً من المشكلة أو حتى تقضي عليها.

هناك أيضاً منتجات يمكن أن تساعدك (أو تساعد المقربين منك) على اتباع نظام حياة سليم على الرغم من وجود مشكلة السلس. وهذه المنتجات تمتص البول المتسرب وتقضي على الرائحة، وهي بالتالي توفر شعوراً بالجفاف والأمان والثقة.

المنتجات الخاصة بالسلس